من هي سندس عباس

بكل صدق وامانة اصرح انني اثمن واقدر اسمى تقدير العمل الدؤب والاخلاص المتناهي التي تقوم بها هذه السيدة الفاضلة سندس عباس في عملها وبدافعها الذاتي النابع عن اخلاصها وتفانيها من اجل القضية العراقية بصورة عاملة ومن اجل القضية التركمانية خاصة  ونكران ذاتها في كل اعمالها  واثمن نجاحها الباهر في ابراز معانات التركمان على واجهة السياسة العالمية وحضورها المستمر على المحافل الدولية من جنيف الى بروكسل الى لندن.
لقد قدمت في السنوات التي كلفت بها بتولي مهام الجبهة التركمانية في لندن اكثر بكثير مما قدمه اسلافها مجتمعين فلا يمضي اسبوع الا وتكون على موعد مع سياسي او برلماني او منظمة انسانية او مسؤؤل ان كان بريطانيا او اوربيا اوامريكيا او تركيا او عراقيا.
وان ما تتعرض له الان السيدة سندس ما هو الا حسد وحقد وطابور الخامس من تدبير اعداء القضية التركمانية من الداخل ومن الخارج.
ان السيدة سندس عباس افضل شخصية في الجبهة التركمانية على مستوى خارج القطر ومن الداخل السيد ارشد رشيد الصالحي ذو القاعدة الشعبية العريضة المخلص حقا وحقيقة والفاعل بكل جهد واخلاص من اجل وحدة الشعب العراقي ونيل حقوق القومية التركمانية
ولا انسى ان اذكر الدكتور شيث باشلار في هولندا والمحامي القدير احمد هرمزلي في السويد الذين يعملون بجد واخلاص وعزم لا يعيقه كبوة او عثرة في النضال المستميت الدؤوب على طريق العدالة ونيل الحقوق. اخيرا اقول للذين واللاتي تزدري اعينهم عن الحق ويحبون ان يحمدوا على ما لم يفعلوا: موتوا بغيضكم ( الي ما ينوش العنب يقول حامض)
مهندس الطيران
نجاتي قلنجي/ لندن
17/شباط/