بالصور.. مجزرة قوات جلال الطالباني ضد اسرى عراقيين عام 1991

في كتاب صدر في لندن عام 1999 بقلم روي كوتمانودافيد ريف بعنوان إسم جرائم الحرب (Crimes of War :what the Public should know ) ونشر باللغة الألمانية تحت عنوان Kriegsverbrechen  وهو يضم صورا التقطها الصحفي كورت شورك الذي كان شاهدا على المجزرة الفظيعة التي ارتكبتها قوات البيشمركة بناء على تعليمات الرئيس العراقي الحالي جلال الطالباني في السليمانية عام 1991 بحق 125 جنديا عراقيا لجأوا الى إحدى البنايات بعدما أعلنوا إستسلامهم.

وقد شاهد الصحفي قيام البيشمركة بقتل جميع الجنود العزل وكان بينهم عدد من الجرحى مؤكدا ان هؤلاءالجنود كانت أيديهم فوق رؤوسهم وهم يقادون خارج البناية ورأى بالقرب منهم سبعة جنود عراقيين اجبروا على الجلوس على الأرض وماهي إلا دقائق حتى إطلق البيشمركة النار عليهم .

وقال أن كل الجنود العراقيين الأسرى الذين رأهم خارج البناية عزل وقد إعدموا جميعا .واضاف انه عند دخوله الى البناية شاهد أكثر من 75 جنديا تتكدس جثثهم في غرفة صغيرة وكلهم كانو أسرى عزل .

وأضاف كان المسلحون الأكراد يطلقون رصاص الكلاشنكوف واحدا تلو الآخر على جثث الجنود ليقتلوا من لم يمت بعد حيث ويضيف الكاتب إن أحد البيشمركة أخذ قطعة بلاط اسمنتية ضخمة وأسقطها على رأس أحد الجنود الذي لم يمت بالأطلاقات النارية.

 وخلال نصف ساعة تم قتل جميع الجنود العراقيين الأسرى العزل المحتمين داخل البناية وعددهم 125 جنديا أسيرا ويؤكد الصحفي ان إن قتل هؤلاء الجنود الأسرى بعد إستسلامهم جريمة حرب بشعة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النخيل