مقالات

المناضل الكبير سعدون كوبرلو وداعا

د. طورهان المفتي |  75
...
الغروب حلت حقائبة

الدكتور فاروق فائق كوبرلو  |  77
...
كركوك لن تصبح يافا ...

حسن حاتم المذكور |  212
...
لماذا تقسيم العراق صعب؟

أوزدمير هرموزلو |  177
...
أوضاع التركمان في ديالى

بشار بياتلي |  177
...
كافة المقالات

أسرار ملا مصطفي البارزاني في وثائق الاستخبارات السوفيتية

 

هذا ليست وجهه نظري وانا لست مسوؤل عن مضمونه

أسرار ملا مصطفي البارزاني في وثائق الاستخبارات السوفيتية

بقلم: د. كمال قادر

البارزاني لم يكن زعيما وطنيا بل بدء عميلا للروس ثم حاول ان يكون عميلا للمخابرات المركزية ففشل فتحول الى عميل علني للموساد الصهيوني

الملا مصطفي البارزاني الذي كان يعتبر لحد الآن الزعيم التاريخي للأكراد لم يكن في الحقيقة زعيماً و لا تاريخياً، بل عميلاً لجهاز المخابرات السوفيتية (كي جي بي) و اسمه السري كان ” رئيس”، و ما تسمي بثورة أيلول العظيمة التي أشعلها البارزني أيلول 1961 لم تكن ثورة و لا عظيمة بل إحدى العمليات السرية للمخابرات السوفيتية آنذاك لزعزعة المصالح الغربية في الشرق الأوسط و صرف الأنظار عن أزمة برلين.

هذه هي حقائق لو تجرأ شخصاً ما التفوّه بها في كردستان سيكون مصيره بالتأكيد غير معلوماً. الاختفاء القسري إلى الأبد أو التصفية الجسدية بطريقة مخابراتية هي من اقل العقوبات التي تنتظر هذا الشخص، لأنه سبق لهذه العائلة بان أبادت عوائل بكاملها كعائلة فاخر حمد آغا المركسوري في منتصف سبعينات القرن الماضي و السبب لا زال مجهولاً. هذا بالإضافة إلى أن الحقائق المكشوفة حول علاقة البارزاني بكي جي بي قد يتم إدانتها من قبل عائلة البارزاني كادعاءات الحاقدين من أعداء الكرد و كردستان .

من سوء حظ عائلة البارزاني فان هذه المرة المعلومات المتعلقة بالخلفيات المخابراتية لعائلة البارزاني هي ليست من بدعة احد و هي ليست من آراء شخص ما، بل هي حقائق تاريخية تم الكشف عنها مؤخرا من خلال نشر بعض وثائق المخابرات السوفيتية السابقة( كي جي بي ) في موسكو و واشنطن و لندن. و هي وثائق باستطاعة أي شخص الاطلاع عليها إذا رغب في ذلك.

قسم من هذه الوثائق رفعت السلطات الروسية القيود عنها مؤخراً و هي موجودة في أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي السابق في موسكو، و الأرشيف هو أرشيف عام.

قسم آخر من ألوثائق تم سرقتها من قبل بعض ضباط المخابرات السوفيتية سابقاً و تم تهريبها فيما بعد إلى الغرب حيث تم نشر بعضها و بعضها ينتظر النشر.

هذا البحث يعتمد بصورة رئيسية على مصدرين رئيسيين: المصدر الأول هو عبارة عن وثائق أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي السابق و الذي يحتوي أيضاً على وثائق تتعلق بعلاقات مصطفي البارزاني بالمخابرات السوفيتية.

و المصدر الثاني هو ما يسمي بأرشيف ميتروخين و هو مجموعة كبيرة من الوثائق تم سرقتها من أرشيف لوبيانكا، المقر الرئيسي للمخابرات السوفيتية من قبل ضابط المخابرات السوفيتي السابق ميتروخين و تم تهريبها فيما بعد إلى بريطانيا حيث نشر قسم منها في جزئيين يحتوي الجزء الثاني منها على معلومات مهمة حول علاقة البارزاني بكي جي بي و منها الاسم السري لمصطفي البارزاني لدي كي جي بي، أي “رئيس.

محتويات الوثائق المنشورة من أرشيف ميتروخين هي مطابقة لوثائق الكي جي بي الموجودة في أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي السابق.

إضافة إلى هذه الوثائق فان هذا البحث يعتمد أيضاً على مذكرات بعض الضباط السابقين لجهاز الكي جي بي كان لهم أيضاً علاقة مباشرة بملا مصطفي البارزاني و من ابرز هؤلاء الضباط هو الجنرال بافيل سودوبلاتوف الذي كان الضابط المشرف على البارزاني في فترات معينة بين 1946 إلى 1953 خلال فترة وجدود البارزاني في الاتحاد السوفيتي من 1946-1958.

و كما أن هناك عدد من الباحثين قدموا أبحاثاً قيمة جداً عن نشاطات المخابرات السوفيتية في الشرق الأوسط و من بينهم البروفسور Vladislav Zubok ، أستاذ التاريخ في جامعة تيمبل الأمريكية و الذي نشر لأول مرة وثائق من محتويات أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي السابق تتعلق بعلاقات ملا مصطفي البارزاني بالمخابرات السوفيتية و أسرار ثورة أيلول .

ليس الهدف من هذا البحث إلا البحث عن الحقيقة نفسها و الكشف عنها من اجل المصلحة العامة لان عائلة البارزاني الحاكمة تدعي منذ عقود بأنها قدمت التضحيات و قامت بإشعال ثورة أيلول من اجل تحرير كردستان و بان ملا مصطفي البارزاني هو الزعيم التاريخي لكل الأكراد. العائلة البارزانية الحاكمة استغلت هذه المزاعم لتأسيس نظام إقطاعي فاسد في كردستان العراق و سرقة المليارات من الدولارات من أموال الشعب بالإضافة إلى احتكار السلطة من قبل أفراد هذه العائلة. لذا فانه من واجب كل مواطن من كردستان أو أي إنسان آخر التحقق من هذه المزاعم و الرد عليها خلال وثائق تاريخية لوضع حد للطغيان في كردستان و إنقاذ الشعب من الظلم و الاستبداد.

هذه الوثائق المخابراتية تثبت أيضاً بان عائلة البارزاني بسبب خلفياتها المخابراتية قد تشكل تهديدا على الأمن القومي الكردي و المنطقة باجمعها. كما يجب وضع حد لجرائم القتل و التعذيب و الاختطاف التي تمارسها هذه العائلة من خلال الأجهزة القمعية التي انشاتها لحماية سلطتها و ترهيب المواطنين.

أنا شخصياً كنت من بين ضحايا الأجهزة القمعية لهذه العائلة حيث تم اختطافي ليلة 26.10.2005 في أربيل من قبل جهاز مخابرات البارزاني “باراستن” ، و لو لم يكن الدعم الباسل لأصدقاء الحرية من بين الأشخاص من أصحاب الضمير و المنظمات الدولية و بعض الدول المدافعة عن الحرية و على رأسها حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، لكنت الآن واحدا من آلاف المفقودين الذين تم اختطافهم قبلا من قبل عائلة البارزاني ولم يعثر على جثثهم حتى الآن. و لا استبعد ضلوع المخابرات الروسية بالتعاون مع عائلة البارزاني في جريمة اختطافي.

و لم يكن السبب وراء اختطافي إلا معرفتي ببعض الأسرار المخابراتية لعائلة البارزاني و نشر بعض منها. و لكن كما يبدو فان الصوت الحر لا يمكن إخماده من خلال الإرهاب و القمع بل يزداد الإنسان صلابة. و أنني كباحث اشعر بالتزامي اتجاه الجميع لرفع كلمة الحق لذا سأنشر هذا البحث بالرغم من التهديدات التي تلقيتها ضد حياتي و حياة أفراد عائلتي من قبل الأجهزة القمعية لعائلة البازراني. و أن الدعم السخي و الشجاع الذي حضيت به في فترة اختطافي زادني حزما و قوة لمجابهة الطغيان و الفساد و ليكلف ما يشاء.

البارزاني و كي جي بي، علاقات قديمة!

بعد انهيار جمهورية مهاباد الكردية نهاية عام 1946 تحرك ملا مصطفي البارزاني مع بضع مئات من رجاله باتجاه حدود الاتحاد السوفيتي و بعد وصوله إلى أراضي السوفيتية عام 1947، أصبح البارزاني منذ البداية موضع ترحيب و اهتمام الأجهزة الأمنية السوفيتية التي كانت تنوي استخدامه من اجل الأهداف الاستراتيجية للاتحاد السوفيتي في الشرق الأوسط، و هي كانت كما نعلم الآن من الوثائق و المذكرات، أهدافا استعمارية.

هذا ما يقوله الجنرال بافيل سودوبلاتوف، الجنرال السابق في المخابرات السوفيتية في مذكراته التي نشرت مؤخرا تحت عنوان:Pavel Sudoplatov, Special Tasks: The Memoirs of an Unwanted Witness — A Soviet Spymaster.

الجنرال سودوبلاتوف كان من بين ابرز ضباط المخابرات السوفيتية و كان في فترة ما رئيسا لفرفة ” SMERSH ” و هي كانت فرقة خاصة داخل الأجهزة الاستخباراتية السوفيتية مسؤولة عن العمليات التخريبية و الاغتيالات خارج الاتحاد السوفيتي.

و لو لم تكن مذكرات سودوبلاتوف لبقت أسرار السنوات الأولى لملا مصطفي البارزاني و علاقاته بالأجهزة المخابراتية السوفيتية سرا مخفيا علينا لحد الآن.

سودوبلاتوف يكتب عن لقائه الأول مع مصطفي البارزاني: ” قابلت البارزاني مباشرة بعد وصوله إلى الاتحاد السوفيتي لدراسة إمكانية استخدامه من اجل أهدافنا في الشرق الأوسط و كيفية تدريبه مع رجاله و إعادتهم إلى العراق بعد تسليحهم لتنفيذ المهمات.

ربما كان لمصطفي البارزاني أهمية قصوى لدى الأجهزة الأمنية السوفيتية، إذ تحديد ضابط كالجنرال سودوبلاتوف للإشراف عليه لا يدل إلى على هذه الأهمية، لان الجنرال سودوبلاتوف لم يكن ضابطا عاديا بل موضع ثقة ستالين نفسه و هو كان الضابط المشرف على عملية اغتيال تروتسكي بأمر من ستالين و أيضاً المسؤول عن مهمة التجسس النووي السوفيتي و هي المهمة التي أنجزها هو بنجاح من خلال الحصول على أسرار القنبلة النووية الأمريكية.

و الجنرال سودوبلاتوف لم يكن الضابط الوحيد الذي اشرف مخابراتيا على مصطفي البارزاني، كما يكتب سودوبلاتوف في مذكراته و لكن الوثائق الموجودة حول طبيعة هذه العلاقات لم تكشف عنها بعد.

الجنرال سودوبلاتوف يتحدث في مذكراته عن لقاء ثاني مع البارزاني عام 1952 دار فيه النقاش حول التدريبات العسكرية و تسليح البارزاني، و ثم لقاء ثالث في الأكاديمية العسكرية في موسكو عام 1953 حيث كان البارزاني يتدرب مع الجنرال سودوبلاتوف في نفس الأكاديمية العسكرية.

يقول الجنرال سودوبلاتوف في مذكراته بان ضباط المخابرات السوفيت كانوا يحملون آنذاك رتب عسكرية بقرار من ستالين و هذا يفسر أيضاً سر حمل البارزاني لرتبة عسكرية سوفيتية و تلقيه تدريبات عسكرية في نفس الأكاديمية العسكرية مع الجنرال سودوبلاتوف.

من الظاهر بان علاقات عائلة البارزاني مع روسيا كانت أقدم من الاتحاد السوفيتي نفسه، إذ يكتب سودوبلاتوف في مذكراته بان ” البارزاني قال لي بان لعائلته علاقات مع روسيا منذ مئة سنة و أن عائلته حصلت على السلاح و المال من روسيا أكثر من ستين مرة”. معلومات سودوبلاتوف هذه هي مطابقة مع المعلومات الموثوقة حول زيارة قام بها الشيخ عبد السلام البارزاني، شيخ البارزان إلى روسيا قبل الحرب العالمية الأولى لإجراء محادثات مع مسؤولي روسيا القيصرية.و سودوبلاتوف عندما يتحدث عن البارزاني، يتحدث عن رجل إقطاعي تنوي الأجهزة المخابراتية السوفيتية استعماله لزعزعة المصالح الغربية في الشرق الأوسط.

مذكرات سودوبلاتوف بقت لحد الآن المصدر الوحيد حول طبيعة علاقات البارزاني مع سلطات الاتحاد السوفيتي في فترات ما بين 1946 و 1958 . لا الوثائق المنشورة في أرشيف ميتروخين، ولا الوثائق الموجودة في أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي السابق التي رفع عنها الحضر مؤخرا من قبل الحكومة الروسية تتحدث عن طبيعة علاقات البارزاني في هذه الفترة.

مذكرات سودوبلاتوف ليست إلا مقدمة مفيدة لطبيعة العلاقات المخابراتية للبارزاني في الاتحاد السوفيتي، و لكن الأسرار الكبرى تكشفها الوثائق المنشورة من أرشيف الميتروخين و أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي السابق.

من أرشيف ميترخين تعرفنا على الاسم السري لمصطفي البارزاني الذي كان يعرف به في وثائق الكي جي بي، اي “رئيس” كما ذكرنا قبلا. و من خلال أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي نتعرف على اكبر سر من أسرار الحركة الكردية لحد الآن، و هو بان

ثورة أيلول الكردية في كردستان العراق لم تكن في الحقيقة ثورة بل إحدى العمليات السرية للكي جي بي حول العالم لضرب المصالح الغربية. فما كان يعرف لحد الآن بثورة أيلول العظيمة التي أشعلها البارزاني في الحادي عشر من أيلول 1961 لم تكن إلا نتيجة اقتراح قدم به الكساندر شيليبين، رئيس جهاز الكي جي بي آنذاك إلى نيكيتا خروشوف، منتصف عام 1961

الوثائق تتكلم!

الفترة الزمنية ما بين 1960-1962 تعتبر ذروة الحرب الباردة بين الشرق و الغرب و كانت الأجهزة المخابراتية لكلا المعسكرين تلعب الدور الرئيسي في هذه الحرب لأنها كانت القوة الوحيدة القابلة للاستخدام نظرا للتوازن الاستراتيجي النووي بين المعسكرين. و لم تقتصر مهمات أجهزة المخابرات للمعسكرين المنافسين على الأعمال التجسسية فقط بل كانت تشن حربا خفية شاملة على كل المستويات و من ضمن هذه الحرب الخفية، الحرب بالنيابة، خاصة في دول العالم الثالث خلال تسليح و تمويل جماعات سياسية معينة بطريقة غير مباشرة و تحريكها للقيام بحركات مسلحة ضد الدول المستهدفة.

المخابرات السوفيتية كي جي بي، كما يتضح الآن من الوثائق المنشورة لهذا الجهاز، كانت تستخدم أسلوب الحرب بالنيابة بكثافة في أمريكا اللاتينية و أفريقيا و آسيا.....

في مذكرة أرسلها الكساندر شيليبين، رئيس جهاز الكي جي بي في ستينات القرن الماضي إلى الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف في تموز عام 1961، حدد فيها أهداف المهمة التي سيتولاها مصطفي البارزاني.

و هنا نص وثيقة الكي جي بي المترجمة أولا من اللغة الروسية إلى اللغة الانكليزية من قبل البروفيسور A.Zubok، من جامعة تيمبل الأمريكية: ” لغرض نشر الزعزعة و عدم الاستقرار داخل صفوف حكومات الولايات المتحدة الأمريكية، انكلترا، تركيا و إيران ، و خلق شعور بعدم ثبات مواقع هذه الحكومات في الشرق الأوسط، نقترح الاستفادة من العلاقات القديمة بين ملا مصطفي البارزاني، رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، و الكي جي بي، لإثارة حركة كردية في العراق و إيران و تركيا بهدف تأسيس كردستان مستقلة تضم أقاليم للدول المذكورة أعلاه. و سيتم تزويد البارزاني بالسلاح و المال اللازم كما يجب الإعلان عن تضامن الشعب السوفيتي مع الحركة الكردية. فان حركة كردستان الاستقلالية سوف تؤدي إلى خلق توترات جدية لدي القوي الغربية و على رأسها انكلترا بسبب طرق إمداداتها النفطية من العراق و إيران، و لدي الولايات المتحدة الأمريكية بسبب قواعدها العسكرية في تركيا. و كل هذا سوف يؤدي أيضاً إلى خلق مصاعب لعبد الكريم قاسم الذي بدأ في اللآونة الأخيرة بإتباع سياسة موالية للغرب. و كما يجب إعلام جمال عبد الناصر من خلال القنوات الغير الرسمية بان في حالة نجاح مشروع الاستقلال الكردي، فان موسكو ستدعم دمج الإقليم الغير الكردي للعراق بالجمهورية العربية المتحدة” ( المصدر: وثيقة كي جي بي من أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي، رقم الوثيقة ( Shelepin to Khrushchev, 29 July 1961, in St.-191/75gc, 1 August 1961, TsKhSD, fond 4, opis 13, delo 81, ll. 131-32).

و بعد موافقة خروشوف على مقترحات شيليبين و قيام ملا مصطفي البارزاني فعلا بتنفيذ المهمة و إشعال حركة كردية مسلحة في كردستان العراق في الحادي عشر من أيلول 1961، تجاوب الكي جي بي بسرعة مع التطورات الجديدة و قدم مقترحات جديدة لاستغلال الوضع بصورة أفضل.

ففي مذكرة قدمها نائب رئيس جهاز الكي جي بي آنذاك، بيتر ايفاتوشين إلى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي في 27 أيلول 1961، جاء ما يلي: ” استنادا إلى قرار اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي الصادر في الأول من شهر آب 1961، بخصوص اتخاذ الإجراءات اللازمة لصرف نظر قوات الولايات المتحدة الأمريكية و حلفاءها عن برلين الغربية، و بعدما بدأت الحركة المسلحة للعشائر الكردية في شمال العراق، نقترح ما يلي:

1. استخدام إمكانيات الكي جي بي للقيام بمظاهرات موالية للأكراد و معادية لعبد الكريم قاسم في الهند و اندنوسيا و أفغانستان و غينيا و دول أخرى،

2. تشكيل لقاء مع البارزاني و مطالبته بالاحتفاظ بقيادة الحركة الكردية في يده و توجيهها على درب الديمقراطية، و كذلك إعلام البارزاني بالتصرف بطريقه حذرة في نشاطاته لكي لا يتهم الغرب الاتحاد السوفيتي بالتدخل في شؤون العراق الداخلية،

3. تخويل الكي جي بي لتجنيد و تدريب قوة مسلحة خاصة متكونة من 500-700 رجل من الأكراد االمقيمين في الاتحاد السوفيتي و ذلك لغرض تزويد البارزاني باختصاصات عسكرية مختلفة (رجال المدفعية، الاتصالات اللاسلكية، فرق النسف و الخ) لدعم الحركة الكردية في حالة الضرورة” (المصدر: وثيقة الكي جي بي من أرشيف اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي السابق من ترجمة و نشر البروفسور Zubok، رقم الوثيقة في أرشيف اللجنة المركزية في موسكو ( P.Ivashutin to CC CPSU, 27 September 1961, St.-199/10c, 3 October 1961, TsKhSD, fond 4, opis 13, delo 85, ll. 1-4).

و لكن الذي ما كان لكي جي بي العلم به، هو بان الغرب كان على علم مسبق بالعلاقات الخاصة بين البارزاني و الاتحاد السوفيتي. في برقية أرسلها السفير الأمريكي في العراق آنذاك إلى وزارة الخارجية الأمريكية في أكتوبر 1958، أي بعد ثلاثة أشهر فقط من ثورة تموز جاء ما يلي: ” للشيوعيين أيضاً قدرة مهاجمة عبد الكريم قاسم، مثلا من خلال الزعيم الكردي الملا مصطفي البارزاني الذي عاد مؤخرا من الاتحاد السوفيتي إلى العراق. لقد قضي البارزاني احد عشر سنة في الاتحاد السوفيتي و له قاعدة عريضة داخل الشعب الكردي و قدراته لإثارة البلبلة و عدم الاستقرار تبدوا لا متناهية. لهذا نعتقد بان التهديد الأكبر لنظام قاسم يأتي اليوم من الشيوعيين” ( المصدر: وثيقة وزارة الخارجية الأمريكية كما نشرها البروفسور Zubok، رقم الوثيقة: (.” See Gallman to Department of State, 14 October 1958, in U.S. Department of State, Foreign Relations of the United States, 1958-1960, Vol. XII (Washington, DC: Government Printing Office, 1993), 344-46 (see Zubok, 21).

هكذا كانت الحركة الكردية في العراق أصبحت منذ بداية ستينات القرن الماضي ورقة بيد موسكو لاستفزاز الحكومات العراقية المتعاقبة و هي كانت ورقة ناجحة في بعض الأحيان.

جاء في أرشيف ميتروخين بان الكي جي بي أرسل يفكيني بريماكوف في منتصف ستينات القرن الماضي إلى العراق تحت غطاء صحفي و لكنه كان في الحقيقة احد العاملين في جهاز الكي جي بي و اسمه السري كان (MAX). كان ليفكيني بريماكوف علاقات مباشرة مع مصطفي البارزاني و كذلك لعب الدور الرئيسي في إبرام اتفاقية الحادي عشر من آذار 1970 بين الحكومة العراقية و البارزاني. و لم تكن وساطة بريماكوف بدون مقابل، إذ أن الحكومة العراقية كانت آنذاك قد أصابها الإرهاق من جراء حربها مع الأكراد و كانت ترغب في إنهاء هذه الحرب. ثم عرضت موسكو وساطتها على الحكومة العراقية بشرط رفع الحذر عن نشاطات الحزب الشيوعي في العراق و تطوير العلاقات مع موسكو في كافة المجالات، وهذا ما حدث بالفعل بعد إبرام اتفاقية آذار، إذ رفع الحذر عن نشاطات الحزب الشيوعي العراقي و شكل هذا الحزب ما تسمي بالجبهة التقدمية مع الحزب البعث الحاكم و ابرم العراق معاهدة الصداقة مع الاتحاد السوفيتي.

و لكن بعدما استعاد النظام البعثي قوته بمساعدة موسكو، بدأت بوضع عراقيل أمام تنفيذ اتفاقية الحادي عشر من آذار و بدعم من موسكو إلى أن تم القضاء على الحركة الكردية المسلحة خلال اتفاقية الحدود التي ابرمها العراق مع إيران عام 1975 و بذلك اقترب العراق من المعسكر الغربي، و الغرب بدوره دار ظهره للبارزاني الذي كان قد انشأ علاقات سرية مع المخابرات الأمريكية و الإسرائيلية و الإيرانية. بعد انهيار الحركة الكردية لجأ البارزاني إلى الولايات المتحدة الأمريكية من خلال مقر المخابرات الأمريكية في طهران و في أمريكا بقي البارزاني تحت مراقبة و إشراف المخابرات الأمريكية التي كانت تتحمل أيضاً مصاريف إقامته و علاجه في أمريكا لمدة خمس سنوات (للمزيد عن سنوات البارزاني في أمريكا انقر على الربط الآتي: http://www.meforum.org/artic

http://misralhura.wordpress..com

مجموعة العراق فوق خط احمر

----------------------------

مجموعة العراق فوق خط احمر

مجموعة عراقية وطنية مستقلة تتناول شأن العراق والحدث المحيط به لاتتبنى فكر أو رأي حزب أو جهة سميت بهذا الاسم لأن لاشيء فوق العراق الا الله تطمح بعراق واحد حر موحد ارضا وشعب .. ذو سيادة واستقلالية كاملة وبحق الحياة الكريمة لكل الشعب تنشر الحقيقه بأسلوب علمي موضوعي نوعي بلا تزييف أو تملق لأحد

يُرْجَى الْاشَارَة إِلَى العراق فوق خط احمر عِنْد إِعَادَة الْنَّشْر او الاقْتِبَاس

ما منشور على هذا الموقع لا يعكس بالضرورة آراء المجموعه أو أعضاءها لكنه قد يكون تعبيرا عن رأي الكاتب فقط

-- {المنشور هنا جهد شخص اثر العراق على نفسه .. لذا .. يمنع الاقتباس والنشر ,بدون الإشارة إلى المصدر و ما منشور إبداع فكري يتمتع بحماية القانون.. لذا لايسمح بالاقتباس بدون الإشارة إلى المصدر { مجموعةالعراق فوق خط أحمر} IRAQ OVER RED LINE Group Protected by Copyscape Do not copy

 

تعليقات  

 
#16 hamid kurdi 2014-07-24 08:16
ليش يا اخي قوللي اسم شي رءيس او اي شخص بالعالم ما بتدعموا اسراءيل او امريكا انا مع ملا مصطفى البرزاني لو تعامل مع الشيطان على الاقل عمللنا دولة مو متل الحكام العرب اللي كلهون عملاء او بيقتلوا شعبون مشان مصالحهم الشخصية الله محيي اسراءيل اذا هي ساعدت الاكراد بقيام الدولة الكوردية الله يرحمك يا ملا مصطفى البرزاني ما رح يأثر فينا كلام كم واحد ساقط بيحكي عن تاريخك ونضالك .....
اقتباس
 
 
#15 ريان 2014-04-23 21:28
كل روؤساء وملوك العرب جواسيس للغرب واسرائيل وامريكا اغلبهم صارو روؤساء بالانقلابات البارزاني ما كان همه الكرسي وهذا المقال صحيح 100/100 بس للزعيم عربي
اقتباس
 
 
#14 الجميلي 2013-12-25 03:31
الكرد بنو وطنهم ياريت احنه العرب نتصافى ونعيش بسلام ونبني وطنه لان القيادات اللي عدنا اكثرهم حراميه
اقتباس
 
 
#13 هەر بژى كورد 2013-12-11 12:09
انتو ليش هالكد حاقدين على الكورد وبس اتريدون تشوهون سمعتهم بس احنة نبقة تاج على راس الكل ومن الحقد لان دولة كوردستان افضل من العرب كلة واحسن منكم لهذا تحجون على الكورد بس ابقوا احجوا براحتكم ليل ونهار الحدما تموتون قهر وتبقون ليورة وكوردستان يوم عن يوم تتطور اكثر وحجيكم لا يزيد ولا ينقص اي شي من كوردستان المهم احنة واثقين من نفسنة وزين نعرف تاريخة العريق ومرة ثانية اكول كوردستان افضل من الكل...هەر بژى كورد و كوردستان
اقتباس
 
 
#12 كامل 2013-12-04 01:44
ان الذى كتب هذا المقال السخيف اصغر من ان يعرف يتطاول على البارزانى الذى اعترف بوطنيتة و حبة لشعبة ان الذين يزيفون الحقائق هم اعداء كردستان هم عنصريون
اقتباس
 
 
#11 كردي 2013-05-09 09:01
اعزائي لو كان البارزاني خائنا لشعبه العظيم لما وصل اليه شعبه الى هذه الانجازات وكردستان العراق خير دليل اما بالنسبة للحاقدين على الشعب الكردي وقائده الخالد في قلوبنا فهذا ليس بغريب عنهم // ولكن اتذكر كلمة لاحد الرجال انه قال ان من يتكلم عن عائلة البارزاني فاقل مصيبة هي ان زوجته تخونه ههههههههه
اقتباس
 
 
#10 هفال 2013-03-18 09:49
البرزاني رجل جسور واسطوره لا تتعوض....لو كان موجودا في هذه الوقات لما كان انتو ونوري المالكي ولبحثيين موجودين اصلا...نحن الكراد ماعدنا عملاء مثل نوري المالكي عميل امريكا...يا عرب نحن الكراد جسورين ...مثل ما قال رئيس امريكا لو كان عندي عقل يهودي وعقل ياباني و جسارة الكورد كنت .....
اقتباس
 
 
#9 مصطفى ستوني 2013-02-19 20:01
البارزاني رمزا وطنيا كورديا من كوردستان االعراق.. رغم أنف ترك البغيض والعرب الخبيث.. عاش البارزاني و عاش الكورد .. دولة كوردية مستقلة عاصمتها هةولير..
اقتباس
 
 
#8 الموصل- الشمري 2012-12-17 16:38
يااخي اذا كان البرزاني عميل السوفيت فصاحب المقال لاشك عميل الامريكان...ولكن كفى البارزاني فخرا انه ناضل لاجل ابناء جلدته...ولم يركع للبعث وايتامهم وكان يقتل من هؤلاء الجراثيم يوميا اثناء تمرده 1916 حوالي 350 حسب تقارير وزارة الدفاع العراقية...لذا بصراحة كان شهما بطلا حليما يرحم حتى باعدائه....مو مثل الزمال العرب(رؤسائنا)...كان رجل عدل وحق.....اما ماقاله صاحب المقال اعتقد مجرد اكاذيب لانه قد يكون يحلم بان يصبح وزيرا في حكومة كردستان فوجد نفسه مرميا في المزبلة ولهذا الرجل اخذته الحسد مما ال اليه اخواننا في الشمال بزعامة ابن الشهم مصطفى البارزاني...
اقتباس
 
 
#7 سيف الدين 2012-11-24 13:58
مع احترامي لجميع التعليقات بس يبقى البارزاني الخالد كبير في نضرناوخالد في ذاكرتنا لانة اسس للكورد الكثير وافضل اثبات على كلامي كوردستان العراق
اقتباس
 

أضف تعليق

الكود الأمنى
تحديث

الأستفتاء

ايهم افضل للتركمان في العراق الجديد؟؟
 

هل تعلم

هل تعلم

كاريكاتير برهان المفتي

جريدة القلعة

المتواجدين

عدد المتواجدين 185 

مجموع الزيارات

زيارات الموقع : 12593382